Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




الخميس 20 يونيو 2013, 05:38
خبر عالمي 30 جوان فرصة المعارضة المصرية الأخيرة لإسقاط الرئيس مرسي
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات




مصر مقبلة على أيام خطيرة فتنة كبرى تقودها المعارضة هناك رغم نتائج الإنتخابات التي أظهرت فشل هاته الأخيرة و بعد سنة من إنتخاب مرسي يريدون إزالاته... يا رب إحمي مصر من الفتن 

====
تحدّث خبراء سياسيون إلى "إيلاف"، عن السيناريوهات المتوقعة ليوم 30 حزيران (يونيو) في مصر، اذ ينتظر بعضهم تدخل العسكر لتولي مقاليد الحكم من جديد في حال كانت التظاهرات ضد الاخوان شاملة ورافقها عنف شديد وقتلى.
أحمد قنديل من دبي: قال خبراء وباحثون سياسيون ومصريون مقيمون في دولة الإمارات، إن مظاهرات 30 حزيران (يونيو) 2013 التي تنظمها المعارضة المصرية وحركة "تمرد" في كل المحافظات المصرية، تمثل الفرصة الاخيرة لتلك القوى وكل الشعب المصري للإطاحة برئيس الجمهورية المنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين، وإبعاده عن سدة الحكم واسقاط جماعته التي تسعى إلى التوغل في مفاصل ومؤسسات الدولة وتعمل على أخونتها بكل شراسة.
وأضافوا لـ"إيلاف" أن نظام الإخوان في مصر شارف على نهايته، وأن الجيش ينتظر الدعم الشعبي ونزول ملايين المصريين المعارضين لاستمرار مرسي في الحكم، للانقلاب عليه وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة. مبينين "أن 30 يونيو قد يكون يوم القضاء على الاخوان، تحت عنوان ثورة الكهرباء والمياه والبنزين".
عودة الجيش
قال الباحث السياسي محمد فتحي إن هناك مجموعة من العوامل ستحدد نجاح تلك المظاهرات في تحقيق هدفها وهو إجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ما يؤدي إلى عودة الجيش إلى تولي مقاليد الأمور وتسييرها دون أن يحكم موقتًا، أي عبر تشكيل مجلس رئاسي مدني موقت، وهي نزول ملايين المصريين للاحتجاج والاعتصام في شوارع وميادين كافة المحافظات وتزايد حالات الغضب الشعبي واستمرار الاعتصامات وتماسكها، فضلاً عن اتساع دائرة العنف، وما قد يصاحبها من سقوط قتلى وسفك غزير للدماء". موضحًا أن كل هذا سيدفع إلى تدخل الجيش لمنع انهيار الدولة ودخولها في دائرة الحرب الاهلية.
وأشار إلى أن فشل مظاهرات 30 يونيو في إسقاط الرئيس مرسي يعني سيطرة الإخوان على الدولة بشكل تام، وتحويلها معتقلًا كبيرًا لكل من يخالفهم.
كل طرف يريد القضاء على الآخر
أما الخبير والباحث السياسي محمد عبدالحليم، فيتوقع نزول ملايين المصريين في 30 يونيو للمطالبة باسقاط نظام الاخوان المسلمين، بعد تردي الأوضاع المعيشية والانقطاع المتكرر للكهرباء والمياه والنقص الدائم في البنزين والسولار، في أغلبية المناطق وتعطيل الحياة اليومية للمواطنين.
إلى جانب الاعتراض على ما قام به الاخوان من تقسيم للدولة وزرع الفتنة بين ابناء الشعب الواحد، "مسلمين ومسيحيين"، وليبراليين واسلاميين"، و"سلفيين معتدلين وسلفيين جهاديين".
وأضاف عبدالحليم أن الكثير من الدماء سيسيل في تلك الأحداث المرتقبة، إما نتيجة حدوث صدامات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين، او نتيجة التصادم المتوقع بين المتظاهرين المؤيدين والمعارضين لمرسي في معظم المحافظات في ظل رغبة كل طرف في القضاء على الآخر.
حجم التظاهرات هو المحدد
وعن امكانية نجاح تلك المظاهرات في إسقاط نظام مرسي والاخوان، أوضح عبدالحليم أن ذلك يتوقف على حجم الاحتجاجات المعارضة لمرسي ومدى انتشارها وقدرتها على الصمود لأيام او لأسابيع أو لأشهر في مواجهة نظام الإخوان.
وتابع عبد الحليم أن ذلك يتوقف أيضاً على رغبة الجيش في الاطاحة بمرسي، مبينًا أنه "اذا وجد الجيش أن أعداد المظاهرات المناهضة لمرسي هائلة ومنتشرة في البلاد وأن أعداد المتظاهرين المؤيدين لمرسي ضئيلة وغير مؤثرة ولا يمكن مقارنتها بتلك المعارضة، وأن المتظاهرين لن يعودوا إلى منازلهم إلا بعد اسقاط نظام الاخوان، فإنه سيلجأ لممارسة ضغوط هائلة على الرئيس للرضوخ لبعض أو كل مطالب المحتجين، خاصة اذا سقط العديد من القتلى والجرحى جراء الاشتباكات المتوقعة.
وفي حال رفض مرسي، فسيقع صدام مؤكد بينه وبين المجلس العسكري، ما قد يدفع إلى تكرار سيناريو تنحي مبارك، لكن ليس عبر تولي الجيش لمقاليد السلطة كاملة، بل بلجوء المجلس العسكري إلى تشكيل مجلس رئاسي مدني موقت، يتولى إدارة شؤون البلاد لفترة انتقالية قد لا تتجاوز الـ 3 أو 6 أشهر، لحين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة يكون المجلس العسكري هو الضامن لنزاهتها".
ولفت عبدالحليم إلى أنه لا يتوقع أن يمر يوم 30 يونيو وما يعقبه من أيام مرور الكرام، بل سيكون يومًا مؤثرًا وحاسمًا في تاريخ مصر الحديثة، سواء باسقاط حكم الاخوان




المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

المنتدى العام

 :: 

أخبار العالم العربي

Loading...