Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




السبت 15 يونيو 2013, 01:45
مأزق جديد في «مياه النيل».. جنوب السودان تستعد لتوقيع «عنتيب
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


 مأزق جديد في «مياه النيل».. جنوب السودان تستعد لتوقيع «عنتيب








أكد مسئول قيادي في برلمان دولة جنوب السودان أن جوبا ستوقع بالأحرف الأولى على اتفاقية عنتيبي لدول منابع النيل الأسبوع بعد القادم، في وقت قالت مصادر مصرية إن الدولة التي استقلت قبل عامين حسمت رأيها في النزاع والخلاف بين القاهرة ودول منابع النهر حول الاتفاقية الجديدة التي وقع عليها عدد من الدول. 

وقال زعيم الأغلبية في برلمان جنوب السودان اتيم قرنق لـصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية في عددها الصادر اليوم الجمعة إن بلاده ستوقع بالأحرف الأولى على اتفاقية عنتيبي لدول منابع نهر النيل الذي يصب في مصر عابرا السودان. 

وأضاف أن البرلمان سيطلع على الاتفاقية بعد التوقيع الذي سيجري الأسبوع بعد القادم، وقال إن اتفاقية عنتيبي لم تتحدث عن حصة الدول بما فيها جنوب السودان، مشيرا إلى أن اتفاقيات اقتسام مياه النيل بين مصر والسودان لعامي 1929 و1959 لم تكن بلاده جزءا منها. 

وقال: "لن نأخذ حصتنا من السودان لأننا لم نكن جزءا من تلك الاتفاقية التي تمت في عهد الاستعمار البريطاني"، مشددا على أن جنوب السودان تعتبر من دول المنبع حيث بها عدد من الأنهار التي تنبع من أراضي الجنوب وتصب في النيل الأبيض، أحد أفرع نهر النيل الرئيس، وقال إن النيل الأبيض الذي يبدأ من بحيرة فيكتوريا في أوغندا وترفده أنهر السوباط وبحر الغزال وبحر الجبل يذهب 14 مليار متر مكعب منه إلى السودان. 

وأضاف: "لا يمكن أن نتقاسم هذه الحصة الضئيلة مع السودان، ولذلك لا بد من تقاسم جديد على أسس عادلة"، وتابع: "لذلك تلك الاتفاقيات القديمة ليست ملزمة لنا، وإذا كان هناك نصيب سنأخذه من النيل الأبيض باعتبارنا دولة منبع وعبور للنيل". 

وقال قرنق، وهو قيادي في الحركة الشعبية الحزب الحاكم في جنوب السودان، إن اتفاقية عنتيبي التي ستوقع عليها بلاده تتبع منهجا جديدا لتقاسم مياه النيل على أسس العدالة دون أن تفرض دولة هيمنتها على الدول الأخرى. 

وأضاف أن الاتفاقيات القديمة كانت تعطي وزارة الري المصري حق مراقبة مياه النيل من دول المنبع حتى المصب في الإسكندرية، وقال: "لكن بعد اتفاقية عنتيبي لن يكون هناك مثل ذلك الاتجاه القديم، وإن الدول ستتعاون في حصص المياه بعدالة ومساواة وحفظ حق كل دولة لسيادتها الوطنية". 

وأعرب عن دهشته للضجة المثارة حول سد النهضة، وقال: "نحن في جوبا لن نقف ضد سد النهضة ما دامت ستكون هناك فائدة من الكهرباء التي ستتوفر منه بأسعار زهيدة تجاريا"، معتبرا بناء السد يصب في مصلحة اتفاقية عنتيبي الجديدة، وأضاف: "نحن لا علاقة لنا بالنيل الأزرق الذي سيتم بناء سد النهضة عليه، ولكننا سنقف مع حقوق الدول في الاستفادة من مياه النيل دون هيمنة من أي جهة".

ويتوقع أن تنضم جوبا الأسبوع بعد القادم للدول الموقعة على الاتفاقية الإطارية، والمعروفة باتفاقية عنتيبي، وذلك خلال الاجتماع العادي لمجلس وزراء المياه لدول الحوض، الذي سيعقد 21 يونيو الحالي بدولة جنوب السودان، وسيتم منحها العضوية بمبادرة حوض النيل، ويصبح إجمالي الدول الموقعة على الاتفاقية 7 دول يمكنها بعدها إنشاء المفوضية. 



المصدر: Arab Woorld


السبت 15 يونيو 2013, 01:46
مأزق جديد في «مياه النيل».. جنوب السودان تستعد لتوقيع «عنتيب
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


قال زعيم الأغلبية فى برلمان جنوب السودان، أتيم قرنق: «لن نقف ضد سد النهضة الإثيوبى، مادامت هناك فائدة من الكهرباء التى ستتوفر منه بأسعار زهيدة»، وأضاف فى تصريحات صحفية، امس أن حكومة بلاده ستوقع على اتفاقية عنتيبى خلال اجتماعات وزراء المياه، الأسبوع بعد القادم، مشيرا إلى أنها لم تكن جزءا من اتفاقيتى 1929 و1959، وبالتالى ليستا ملزمتين لهم، وأشار إلى أن الاتفاقيات القديمة كانت تعطى وزارة الرى المصرية حق مراقبة مياه النيل، وبعد توقيع الاتفاقية الجديدة، لن يكون هناك مثل هذا الاتجاه.


المصدر: Arab Woorld


السبت 15 يونيو 2013, 01:46
مأزق جديد في «مياه النيل».. جنوب السودان تستعد لتوقيع «عنتيب
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


رئيس أوغندا يدعم سد النهضة.. ويهاجم مصر

أعلن رئيس أوغندا دعمه لخطط إثيوبيا لبناء "سد النهضة" على النيل الأزرق، وطالب مصر بأن تتوقف عن التصريحات الشوفينية التي تطلقها. 

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، اليوم الجمعة، عن الرئيس يوري موستفني قوله في خطاب قومي: "أنصح بأن تحجم مصر عن إصدار هذه التصريحات الشوفينية". (والشوفيني هو من يعتبر وطنه أفضل الأوطان وأمته فوق كل الأمم، وتنسب إلى الجندي الفرنسي نيكولاس شوفين الذي كان شديد الولاء لنابليون ولفرنسا لدرجة مبالغ فيه). 
وأكد دعمه لبناء سد النهضة والذي يستهدف توليد الطاقة الكهربائية ويتكلف بناؤه نحو 4.7 مليار دولار، مضيفا أن على مصر أن تشارك في مناقشات من خلال منظمة وادي النيل، مؤكداً: "لا توجد دولة إفريقية ترغب في إيذاء مصر، ولكن مصر لا يمكن أن تستمر في إيذاء إفريقيا". 
وأشار الرئيس الأوغندي إلى أن إثيوبيا والدول الإفريقية الأخرى بحاجة إلى مصانع توليد الكهرباء لكي تتمكن من تحقيق الازدهار الاقتصادي، وحماية البيئة من الفلاحين الذين يقطعون أشجار الغابات للحصول على وقود حيوي. 
وتأتي تصريحات الرئيس الأوغندي بالتزامن مع قرار البرلمان الإثيوبي بالتصديق الخميس على المعاهدة "عنتيبي" والتي تحرم مصر والسودان من حصتيهما في مياه نهر النيل، وفقا للاتفاقات السابقة.


المصدر: Arab Woorld


السبت 15 يونيو 2013, 01:46
مأزق جديد في «مياه النيل».. جنوب السودان تستعد لتوقيع «عنتيب
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


كارثة جديده:سدود لأوغندا وتنزانيا على النيل

منذ يومين تم الإعلان عن إنشاء سدود جديدة لأوغندا وتنزانيا علي روافد نهر النيل، والجدير بالذكر أن مصدر مسئول بمجلس الوزراء، أكد أنه لم تصل إلى الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء، أي معلومات فيما يخص عزم الدولتين أوغندا وتنزانيا بناء سدود جديدة على نهر النيل، وأنه فوجئ بالأمر من خلال ما تردد في وسائل الإعلام.
المتابعون لهذا المشروع العملاق قالوا إن منافسة شرسة تدور رحاها بين الجانب الصيني ومنافسين دوليين آخرين يسعون للفوز بهذا المشروع أو إبعاد الصينيين عنه. وتشير دراسات الجدوى إلى أن تكاليف المشروع الاستثمارية تصل إلى 2. 1 مليار دولار أمريكي.وفى شرق أوغندا - التي تعد دولة حوض نيل - فازت مؤسسة "إيسكوم" الجنوب إفريقية لمشروعات الكهرباء بامتياز عمل مدته 20 عاما لإنشاء محطات توليد للكهرباء في منطقة جينجا بشرق أوغندا على أحد روافد نهر النيل. وستقوم الشركة الجنوب إفريقية بتنفيذ تعليات وأعمال تطوير لسدين في شرق أوغندا ينتجان الكهرباء اعتمادا على قوة المياه وستقوم ايسكوم

برفع قدرة التصريف الراهنة للسدين من 800 إلى 1000 متر مكعب في الثانية الواحدة. المسئولون في هيئة كهرباء أوغندا قالوا إنه بموجب امتياز العمل الذي حصلت عليه الشركة الجنوب إفريقية سيكون لها الحق في استخدام حصص مياه إضافية من بحيرة فيكتوريا لتعزيز قوة اندفاع المياه في رافد النيل الذي يقع عليه السدان للحفاظ على معدل توليد ثابت للكهرباء تصل في الوقت الراهن إلى 250 ميجاوات تتم مضاعفتها إلى 490 ميجاوات. وفي تنزانيا، التي تعد إحدى دول حوض النيل، أعلنت هيئة الكهرباء الوطنية عن خطة لإنارة ألف قرية ريفية قبل حلول نهاية العام الجاري من خلال مشروع سد دودوما الذي دخل في مراحل إنشائه الأخيرة هذه الأيام. وتتبنى تنزانيا خطة إستراتيجية للوصول إلى هدف إيصال الكهرباء لكافة مناطق الريف التنزاني بدأ تنفيذها على مراحل منذ أكتوبر 2010 بإنشاء هيئة وطنية مستقلة للكهرباء لإنارة الريف التنزاني الذي يفتقد غالبيته إلى هذه الخدمات وغيرها من خدمات البنية الأساسية.

مصدر مسئول بملف النيل أكد أن مصر كانت تعلم بالمشروعات المائية التي تعتزم أوغندا وتنزانيا بنائهما على النيل لتوليد الكهرباء، لكن لم يتم إبلاغها رسمياً بتلك المشروعات (يا حلاوه)، مشيراً إلى أن مصر لم تعارض أياً من المشروعات التنموية بدول منابع النيل، إلا أن عدم التوصل إلى لغة مشتركة للحوار من خلال اتفاق قانوني، يجمع دول حوض النيل، وإصرار دول المنابع على بناء المشروعات دون الاعتراف بحق مصر في الإخطار المسبق، والموافقة على المشروعات قبل بنائها لا يزال العقبة التي تؤرق الأمن المائي المصري.

كما أشارت مصادر أخرى إلى أن أوغندا عرضت مشروع السد الجديد (سد "كاروما" ) على السودان دون مصر، لافتاً إلى أن القاهرة لم تصلها معلومات عن بدء مشروعات فعلية حتى الآن (أين قيمتنا؟).

ويعتبر سد كاروما من أكبر مشروعات البنية التحتية في شرق إفريقيا، ومن المتوقع أن يمد أوغندا بـ700 ميجاوات من الكهرباء؛ لتعزيز إمدادات الطاقة لدول شرق إفريقيا من خلال استغلال الطاقة الكهرومائية من نهر النيل.

ومن سد النهضة إلى سد كاروما مرورا بسد دودوما .. يا قلبي لا تحزن.. بنينا الأهرامات وتوقفنا عندها.. بنينا السد العالي ووقفنا عند كده.. لا توجد

إنجازات كبيرة بعد ذلك والحكومة الحالية مشاغلها كثيرة من أجل مشروع النهضة بمصر.

وقعت مصر في فخ السدود الإفريقية.. "ياريت" تقولوا لنا كيف سيكون التصرف من أجل إنقاذ مصر. هل سنحارب إثيوبيا أم أوغندا أم تنزانيا؟ الحكومات الإفريقية من إثيوبيا لأوغندا لتنزانيا تفكر كيف تنير القرى والنجوع لأبنائها، وهنا يتم قطع الكهرباء عن الحضر والريف بداعي توفير الكهرباء.. فكيف سيكون الحال لتوفير الماء؟


المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

المنتدى العام

 :: 

أخبار العالم العربي

Loading...