Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




الثلاثاء 11 يونيو 2013, 22:17
ميناء رادس: خرج الطرابلسية و بقيت العصابة
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


ميناء رادس: خرج الطرابلسية و بقيت العصابة





اعتبر انور الشايبي الرئيس المدير العام للشركة التونسية للشحن والترصيف أن بعض أعوان الديوانة وأعوان الأمن البحري وهم الذين يملكون الصلاحيات الحقيقية الكاملة هم فقط أصحاب القرار داخل الميناء فهم من يحكمون داخله وهم حسب قوله المتهمون رقم واحد مؤكدا أن الضحية الوحيدة في الميناء هي الشركة التونسية للشحن والترصيف لأنها الوحيدة التي تتكبد خسائر التجاوزات والسرقات من داخل الحاويات والتي ناهزت 4 آلاف مليون دينار وهي مبالغ خلاص عقود التأمين على السرقات.
وقال"الطرابلسية خرجوا من الميناء لكن تركوا وراءهم أشخاصا يعرفون من أين "تؤكل الكتف"".
ولاحظ أن "الأمني سواء كان من الديوانة أو من الأمن البحري يعتبر مورطا داخل الميناء فهو يطلب من الحريف أمورا تعجيزية ووثائق تجبره على ترك بضاعته داخل الميناء لفترات تفوق الأسبوع خلالها تتم سرقة الحاوية خاصة اذا كانت "مهمة" أي تتضمن بضائع قيمة وثمينة.
وأضاف أنه "توجد عصابات منظمة داخل الميناء فهناك أشخاص مختصون بالمهن الصغرى مثل "الحمال" وهم أشخاص موكلون من بعض اعوان "القمارق" وهم مختصون في فتح الحاويات مقابل مبالغ مالية كبيرة ودفوعات من الرشوة يتم اقتسامها في بينهم، لا شيء ممنوع فهم يسرقون السجائر والويسكي التابع لبعض السفارات الموجودة في تونس وغيرها مما خف حمله وارتفع ثمنه..."
اما ما يسمى بنطر الحاويات وبيعها لحظة وصولها إلى مخابئ سرية والنطرة هنا يعني تغيير ارقام توجد على الحاوية التي تحمل بضائع قيمة وثمينة بارقام حاوية اخرى لا قيمة لها بالنسبة لهؤلاء المكلفين بالمهن الصغرى والحمالة وفتح الحاويات
مثلا حاوية تحمل بضائع من الفواكه الجافة "بوفريوة" نجحت في مغالطة أجهزة التفتيش الآلي السكانير "بفعل فاعل" ومرت على كونها حبوب "حمص" كذلك بضائع وحاويات نجحت في المرور على أنها العاب للأطفال ولم تكن إلا قطع غيار مستعمل... وغيرها من الأمثلة.
أما عن قيمة الأموال التي يمكن أن يجمعها المهرب المحترف من هذه العمليات فيمكن أن تفوق الـ1.5 مليون دينار في عملية واحدة في حين أن قيمة الرشاوى المدفوعة لإنجاح العمليات يمكن ان تفوق 300 ألف دينار توزع على المشاركين في العملية من وسيط قمرقي ووسيط تهريب وموظفي القمارق وموظفي الشركة التونسية للشحن والترصيف...
وقال أنور الشايبي ان هذه التجاوزات التي "يقوم بها بعض اعوان الديوانة والتي اعتبرها الطرف الأكبر في الفساد داخل الميناء هي جرائم يمكن أن تضر بالحريف حسن النية والاقتصاد والمجموعة الوطنية. إضافة إلى تمعش التجارة الموازية من الميناء".
واعتبر منظومة الأمن والجمارك داخل الميناء "مختلة فهي تخضع لقوانين قديمة جدا لم تتغير طيلة سنوات ووجب النظر فيها وتغييرها من اجل النهوض باقتصاد البلاد".
من جهة أخرى قال عن أجهزة الكاميرا الموجودة داخل الميناء بأنها"مجرد آلات صورية لم توضع من اجل مراقبة السرقات وعمليات التهريب أو مراقبة منظومة العمل داخل الميناء إنما وضعت لمراقبة الأشخاص الذين يحاولون الإبحار خلسة ووضعت إرضاء لضغوطات الغرب المسلطة على الدولة ضد ظاهرة "الحرقة"".
ويمكن أن يعطل عمل هذه الأجهزة حسب قوله عندما تكون هناك حاوية "مهمة" لتسهيل عمليات السرقة. وقال ان الادارة العامة للشركة الشحن والترصيف طالبت بانتداب ضابطة عدلية للمراقبة واجراء دورة مراقبة بالاضافة الى انتداب اعوان مختصين في الحراسة لرفع الاخلالات والتجاوزات والتقارير إلى وكيل الجمهورية.
وهنا تساءل عن دور "ديوان البحرية للموانئ التجارية وعن سبب صمته المحير" وقال "لماذا لم يتدخل الديوان ولم يطلب من الدولة انتداب حراسة اوظابطة عدلية او مراقبين"؟ وقال ان المرحلة تتطلب تدخل كل الاجهزة الموجودة بالميناء من اجل إصلاح منظومة تجذرت في الفساد طيلة سنوات.





أهم انجازات الشركة التونسية للشحن والترصيف


من أهم انجازات الشركة التونسية للشحن والترصيف المتابعة الحينية لتموقع الحاويات وحسن استعمال المعدات وهي جاءت في إطار برنامج النقل الذكي الذي تم إرساؤه من قبل وزارة النقل وقد تم اعتماد مشروع تركيز نظام للتصرف في الحاويات والمجرورات بميناء رادس باستخدام احدث تكنولوجيات المعلومات والاتصالات لتامين التحكم الدقيق في الزمن والتخطيط المسبق لمختلف عمليات الشحن والتفريغ ومتابعة حركة وتموقع الحاويات والمجرورات بالميناء عبر استغلال تكنولوجيات GPS و RFID ومن مزايا هذا المشروع نذكر بالخصوص التعرف الحيني والآلي على حركة الحاويات بالميناء وحسن استعمال المعدات والضغط على كلفة استغلالها والتحكم في الطاقة تحسين مستوى الخدمات المسداة إلى الحرفاء الرفع من إنتاجية العمليات المينائية الاستغلال الأمثل للمسطحات تقليص مدة مكوث الحاويات كما تقدر الاعتمادات المخصصة لهذا المشروع بـ 5 ملايين دينار.
بالإضافة الى إمضاء عقود صيانة مع المزودين بخصوص الأعطاب التي تطرأ على المعدات وقال انور الشايبي ان الشركة التونسية للشحن والترصيف تعمل على تدارك إشكالية المعدات وتطوير نسبة جاهزيتها ناهيكم أن هناك معدات باهضة الثمن وقع اقتناؤها من مصانع أغلقت نهائيا مما أصبح يشكل صعوبات على مستوى شراء قطع الغيار اللازمة للصيانة. وفي هذا الإطار بادرت الشركة بإمضاء عقود صيانة مع الالتزام بالنتائج وذلك في إطار مزيد الحرص على ضمان حقوق الشركة والإيفاء بالتزامها مع الحرفاء مع العلم أن الشركة تنوي مراجعة بعض الصفقات لمعدات لوجود إشكاليات بها. وفي مجال متابعة جاهزية المعدات أذنت الإدارة العامة وللمرة الأولى في تاريخ الشركة بتفعيل استغلال منظومة التصرف الآلي في المعدات وفي مجال متابعة جاهزية المعدات GMAO .
وقال انه في إطار مشروع تركيز منظمة متكاملة الحراسة بفضاءات ميناء رادس لضمان حراسة الحاويات وحمايتها من السرقة قامت الشركة بتركيز منظومة متكاملة للحراسة خاصة وان عقود التامين ترهق كاهل الشركة مع العلم أن الشركة برمجت ضمن انتداباتها دورات تدريبية لأعوان المكلفين بالحراسة.
بالإضافة إلى برامج تكوين تفي بالحاجة وتعمل الشركة لضبط برامج تكوينية تواكب التطورات التكنولوجية للمعدات. وأخيرا منطقة ما يسمى بمنطقة الثلاثة هكتارات وهي منطقة تسليم البضائع وتكون خارج الميناء لتسهيل العمل والتقليص من الاكتظاظ داخل الميناء.


المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

المنتدى العام

 :: 

أخبار العالم العربي

Loading...