الأسطورة السمراء.. غربةٌ طال أمدُها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مُساهمة الأسطورة السمراء.. غربةٌ طال أمدُها

مُساهمة من طرف Ch.Marwen في الأحد 26 مايو 2013, 04:35

bsmlah



الأسطورة السمراء.. غربةٌ طال أمدُها







مزهوة بصبا العشرين، كان لسيرينا وليامس حضورها الرائع المبكّر في بطولة رولان غاروس عام ألفين واثنين، آنذاك تنكّرت لرابط الدم مع فينوس وتوّجت بلقبها الأوّل والوحيد لحينه على التراب الفرنسي خلال حقبة لم يبقَ من عمالقتها إلا الذكرى، فيما السمراء مضت مذ ذاك بدرب الألق ترصف الكؤوس الواحدة تلو الأخرى دون أن تبلغ شبعاً، كيف ذلك وقد جافاها التراب الأحمر منذ التتويج المذكور، ليس في باريس فقط إنّما في شتى اتّجاهات المعمورة.

ومع حضورها الطاغي بأبعاده كافة، معنوياً وبدنياً وفنياً ونفسياً، بدا غريباً أن يعصي عليها تراب فرنسا كلّ هذا الزمن وهي التي لم تنحنِ إلا لأوجاع الإصابات، فبقيت رولان غاروس عقدتها خلال سبع مشاركات تلت فوزها اليتيم، وكان أفضل ما أنجزت بلوغ نصف النهائي عام ألفين وثلاثة، عقبَه تقهقرٌ بلغ سيله الزُبى العام الفائت حين دخلت مرشّحةً استثنائيّةً ثمّ ما لبثت أن حزمت أمتعتها سريعاً بسقوطها أمام المصنّفة الحادية عشرة بعد المئة الفرنسية فيرجيني رازانو، متذوّقة طعم الانحناء للمرّة الأولى في استهلالياتها ضمن بطولات غراند سلام.

العام الفائت استقلّت سيرينا رحلة فرنسا قادمة من نجاحين في تشارلستون ومدريد الزرقاء وسبعة عشر انتصاراً ترابياً متتالياً وبتصريح شهير أكّدت فيه أنها لم تشعر يوماً بثقة مماثلة إلا أنّ كلّ ما سبق تداعى فجأة دون مبرّرات ظاهرية فهوت المصنّفة خامسةً من علوّ شاهق ما خلّف تحدّياً نفسياً للسمراء هذا العام وهي التي عهدناها لا تُضاهى بقوّتها الذهنية الهائلة.

وكم هي كثيرة أوجه الشبه بين الأمس واليوم!، مع لحظ ارتفاع منسوبي الثقة والإنجازات أكثر لدى ابنة الواحدة والثلاثين عاماً، إذ تعتلي هرم التصنيف العالمي كأكبر مصنّفة أولى في التاريخ، وتوّجت بأربعة ألقاب متعاقبة وتؤدّي على التراب الأحمر وغيره من الأرضيات كما لم تفعل قط مع أربعة وعشرين انتصاراً متتالياً، وإنجازها في مدريد على غبار قانٍ هو الأوّل منذ أكثر من عقد، وقد عزّزته بتتويج صاعق وكاسح ببطولة روما روّضت خلاله أزارنكا بعد شارابوفا في إسبانيا، كما طوّعت أخريات بيسر بانٍ قلّ نظيره، الأمر الذي قد يكون فأل خيرٍ سيما أن تتويجها اليتيم في العاصمة الإيطالية سبق لقبها الوحيد على أحمر فرنسا عام ألفين واثنين.

صاحبة الألقاب المرموقة الخمسة عشر لقّنتها المغمورة رازانو العام الماضي تبعات الاعتداد المُفرط بالذات، ولسان حالها الآن الثقة الحذرة، فهل سيكون لدرس الفرنسية دور في إنهاء الغربة بين الأميركية المُخضرمة و"فيليب شاترييه"، أم أن السنوات العجاف قد تطول جدّاً وربما إلى الأبد؟.

المصدر: منتديات تونس الابداع


أهلا وسهلا يا زائر بك في منتديات العالم العربي

Ch.Marwen
الادارة العليا
الادارة العليا

المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 25371
نقاط : 103330846
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | انشئ منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا