Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




الخميس 26 نوفمبر 2015, 20:59
سوريا.. من مخططات التقسيم إلى "طائف" جديد
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية


البيانات
الإقامة : People's Democratic Republic of Algeria
عدد المساهمات : 108
نقاط : 326
تقييم : 10
تاريخ التسجيل : 26/11/2015

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
إعلانات


سوريا.. من مخططات التقسيم إلى "طائف" جديد









يعود حنق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على روسيا إلى إفشال موسكو كل مخططات أنقرة في سوريا.


يقول العارفون ببواطن الأمور إن حنق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على روسيا، والذي وصل إلى حد إسقاط المقاتلات التركية القاذفة الروسية فوق الأراضي السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، يعود إلى إفشال موسكو كل مخططات أنقرة في سوريا.


فالتدخل العسكري الروسي أحبط كل مؤامرات "السلطان" التركي لإطاحة الرئيس الأسد وتحويل سوريا إلى مناطق نفوذ تركية وفق التطييف الديني والعرقي، لاقتسامها فيما بعد مع دول الجوار.


وقد كان جبل التركمان السوري، الذي يقطنه التركمانيون هدفا استثنائيا لذلك، فهو يمثل عمقا استراتيجيا لتركيا الكبرى، التي يحلم ببنائها أردوغان، حيث يمكن اقتطاعه من سوريا، ورفع العلم التركي عليه كما فعل رئيس الوزراء الراحل بولند أجاويد عام 1974 في شمال قبرص.


وكان أردوغان يريد في البداية إنشاء منطقة حظر جوي في هذه المنطقة، لكن الموقف الروسي الحاسم ورفضه تمرير قرار في مجلس الأمن بإنشاء منطقة حظر جوي على الحدود السورية، اضطر الرئيس التركي إلى الاكتفاء بطلب إنشاء منطقة آمنة حيث يعيش التركمانيون يغض حلف الناتو الطرف عنها.


لكن روسيا لم تغض الطرف عن هذه المنطقة وواصلت طائراتها طلعاتها الجوية فوقها وفوق غيرها من الأراضي السورية، بل وتوصلت مع الولايات المتحدة في مؤتمر فيينا الثاني إلى "لجم" اللاعبين الإقليميين، وتأكيد أن "وحدة سوريا واستقلالها وسلامة أراضيها وهويتها العلمانية أمور أساسية"، وأن "حقوق كل السوريين يجب حمايتها بصرف النظر عن العرق أو الانتماء الديني."


يجب القول إن الطائفية السياسية لم تكن دأب العثمانيين الجدد وحدهم، بل كانت نبراس عمل المسؤولين الغربيين منذ زمن بعيد، وتتحكم بأحاديث ممثلي الإدارة الأميركية مع الوفود السورية المعارضة، كما يقول الكاتب الماركسي السوري عمار ديوب.


وكانت أحيانا مقدمة مناسبة لطرح فكرة تقسيم سوريا، التي بدأت تظهر أكثر فأكثر في الصحافة الأمريكية والأوروبية.


وقد اعترف برهان غليون في صحيفة "العربي الجديد" بأن "فرضية التقسيم، تزداد تواتراً في الأوساط الدبلوماسية الغربية، وتبدو وكأنها الخيار الوحيد المطروح لوقف العنف وبسط السلام والأمن بعد خمس سنوات من القتل والاقتتال والدمار."


غير أن هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر الإرهابية في باريس سرعان ما نقلت محاربة شبح الأسد وخطة تقسيم سوريا إلى المشهد الخلفي، ولا سيما أن "التقسيم سيتحول إلى جريمة أكثر دموية ورعبا من الحرب الحالية"، كما كتب الباحث السياسي الروسي يفغيني كروتيكوف في صحيفة "زفيزدا".


وليس مصادفة أن وزير الخارجية والمغتربين اللبناني جبران باسيل خلال زيارته في 18 -19 تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2015 إلى موسكو ولقائه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، حذر من أن "تقسيم الشرق الأوسط إلى كيانات طائفية سيخلف آثاراً مدمرة في المنطقة وخارجها."


ولعله لذلك يستبعد الخبراء حصول أي تغيير في خريطة "سايكس- بيكو" الحالية في المنطقة، أو أي تقسيم لسوريا، التي "ستبقى جغرافيتها موحّدة"، في حين يكثر الحديث عن تسوية تعتمد على "طائف" سوري على غرار اتفاق الطائف، الذي أنهى الحرب الأهلية اللبنانية، واعتمد على تقسيم غير رسمي للبلاد إلى مناطق سيطرة طائفية وسياسية توافقية في ظل حكومة مركزية ضعيفة، ما ضمن تسيير الأمور في البلاد.


ويقال إن الرياض تحاول إقناع موسكو منذ زمن بعيد بتركيبة للحكومة السورية المقبلة وتوازناتها والقوى الممثلة للمعارضة فيها مستندة إلى نظام من المحاصصة الطائفية والمذهبية.


وفي هذا الإطار دعا الكاتب الروسي اليهودي غيورغي ميرسكي إلى "إقامة نموذج طائفي في سوريا على الطريقة اللبنانية".


غير أن واشنطن وبروكسل، اللتين تعولان على إقامة سلطة ضعيفة في دمشق بعد فشل "الربيع السوري" بإطاحة الأسد، ستفشلان على ما يبدو في إدارة أزمة الحكم الآتية، ولن يبقى أمام روسيا خيار آخر سوى تعزيز وجودها العسكري في بلاد الشام.


المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

المنتدى العام

 :: 

أخبار العالم العربي

Loading...