Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




الثلاثاء 07 أبريل 2015, 12:21
مدينة سيدي بلعباس ( الجزائر )
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
عضو مبدع
الرتبه:
عضو مبدع
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 560
نقاط : 1705
تقييم : 301
تاريخ الميلاد : 08/01/1990
تاريخ التسجيل : 04/04/2015
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.tunisiacreativity.com/forum
إعلانات


مدينة سيدي بلعباس ( الجزائر ) 
 
 
 
1. الجغرافيا الطبيعية و البشرية: .

تمتد مدينة سيدس بلعباس داخل السهول الغربية للجزائر ما بين وهران و عين تيموشنت شمالا و تلمسان غربا و النعامة و سعيدة جنوبا و معسكر شرقا على مساحة قدرها 915063 كلم 2. بعد التقسيم الإداري العام 1974 أصبحت ولاية انفصلت عنها عين تموشنت العام 1984 . تضم 15 دائرة و 52 بلدية أهمها: سيدي بلعباس، سيدي لحسن، تسالة، سفيزف، تنيرة، عين البرد، مصطفى بن ابراهيم، ابن باديس، سيدي علي بن يوب، سيدي علي البوسيدي، رأس الماء، مرحوم، تلاغ، مرين،مولاي سليسن.

تحتل موقعا طبيعيا هاما، بسلاسل جبلية تصل إلى 225037 كلم أي 24 % من مساحة الولاية الإجمالي هي جبال تسالة و بني شقران مناخها ينتمي إلى مناخ البحر الأبيض المتوسط « القاري » يمتاز بالبرودة شتاءا و الحرارة و لجفاف صيفا، مع تسجيا هبوب

رياح السيروكو. يعتمد اقتصاد المنطقة على الزراعة و تربية الحيوانات أما الصناعة فلم يكن لها حظ يذكر حتى بداية السبعينات

استفادت الولاية من مؤسسات و مركبات صناعية غيرت من نمط و سلوك و حياة السكان.

قدر عدد سكان الولاية حسب إحصائيات 2010 ب 654000 نسمة و قد عرفت المدينة توسعا عمرانيا ملحوظا امتد من 1860

إلى الآن.
 

 

 

 

يعتقد البعض أن المدينة حديثة و مع تصفح أخبار الرحالة و الجغرافيين، مر بالمنطقة حسن الوزان « بليون الإفريقي » فأشار إلى السهل الموقع الجانب الاقتصادي بقوله »تسالة مدينة عريقة في القدم بناها الأفارقة في سهل كبير يمتد على مسافة عشرين ميلا و ينبت قمحا جيدا جميل اللون غليظ الحب يمكنه وحده أن يزود تلمسان بما تحتاجه من حبوب و يعيش أهل تسالة تحت الخيم لأن المدينة خربت لكن مازال السهل يحمل اسمها و يؤدون هم أيضا خراجا مرتفعا إلى الملك » عمرت المنطقة قبائل بني عامر من أحلاف

الهلاليين القادمين معهم في منتصف القرن الخامس الهجري – 5ه- بعد أن حركتهم الدولة الفاطمية. بعد انتقالها إلى بلاد المغرب و قد أثرت في الحياة الاقتصادية للمنطقة تأثيرا ملحوظا. فقد نقلوا إلى البلاد خبرتهم الطويلة في تنمية الثروة الحيوانية( 3) و الإنتاج الصناعي. و من جهة أخرى يشير « ابن خلدون » إلى بعض علمائهم من الصوفية الذين أسسوا الزوايا( 1) و شيدوا المساجد و نشروا الكتاتيب أما « عبد الرحمن الجيلالي » فيقول عنهم »العوامر » نسبة إلى جدهم عامر بن ابراهيم بن زغبة الهلالي و هم إخوة لبني سعد بن بكر بن هوازن.

قاومت قبائل بني عامر الحملات الصليبية الإسبانية بعدها انضمت إلى جيش الأمير عبد القادر. و أمام صمود قبائل بني عامر اضطر الجيش الاستعماري إنشاء مركز عسكري إمامي على مقربة من قبة ضريح « الولي الصالح سيدي بلعباس البوزيدي ».

و قد نوه الشعراء بهم و بشجاعتهم قائلين:

تسربلت كردوسين من آل عامر

و من آل إدريس الشريف ابن القاسم

رجال إذا جاش الوطيس تراهم

أسود الوغى من كل ليث ضارم

و ولت سويد ثم خلت مجيرها

و شيخ حماها في الثرى أي جاثم

2منطقة بني عامر:

1. قبائل بني عامر .(2

تقديم:

يعتبر تاريخ المنطقة قديم رغم محاولات الطمس الاستعماري التي تعرضت لها، تدل الآثار التي عثر عليها في مناطق « بوصي »

« وادي سفيون » « ترومبل » « تسالة » على وجود إنسان « عصر النيوليتي » إن بربرية المنطقة يمكن لمسها في أسماء تامناطق

« تيغاليمات » « تيلوين » « مغرمان » أما . » Astacilys » « Albulac » المناطق الرومانية مثلأما الرحالة الادريسي فيشير إلى

أنه كان هناك مجمع سكاني بالقرب من جبال « تسالة » والذي كان بمثابة مراقب ميدانية عسكرية منها « عين بنت السلطان » و « عين

زطيطية » التيكانت تسمح للرومان من حراسة و مراقبة سهول مكرة و ملاثة معا.تعتبر قبائل بني عامر قبائل هلالية قدمت إلى بلاد

المغرب تنحدر من « عامر بن زغبةالهلالي » حينما أراد « يغمراسن » أن يقاوم فساد عرب « المعقل » نقل بني عامر بجوار تلمسان ليتولوا ذلك و استقروا هناك « يرحلون إلى قفارها في المشاتي و يعودون إلى التلول فيالمرابع و المصايف » على حد قول ابن خلدون

بطونهم ثلاثة بنو شافع بن عامر، بنو حميد بن عامر، بنو يعقوب بن عامر و من بني شافع بنو شقلرة بنو مطرق و من بني حميد بنو عبيد بنو عقيل بن عبيد (الحجز) و منهمحجوش و هجيش و من حجوش حامد و مجمد و رباب بن محمد و من محمد بنو ولاد بن محمد (الولالدة) بنو عامر رباب بن مسعود بن شراد بن محمد و من حامد بنو ربابالمعروفين في القرن الثامن الهجري و الذين خلفوا خلاف من (المحارزة) في رياسة بنيحميد بن عامر و من رباب بنو علي بن عثمان بن سلطان بن وادونين بن عبد الله بن رباب و من بني يعقوب بن معرف بن سعيد بن رباب بن حامد عبد الله بن عسكر بنمعرف بن يعقوب.

سكنت قبائل بني عامر ما بين أرض « مزاب » جبل راشد( 2). و اتصلت مجالاتهم إلى حدود 1747 م، فانتقل بعضهم أيام عهد عثمان باي إلى سهول ملاثة و يقال لهم اولاد عبد اللهإما القبائل التي مكثت ببلاد تاسلة نذكر قبائل اولاد ابراهيم، الحجز ، اولاد سليمان، والخوالد و اليعقوبيون هاجرت عدة بطون من هذه القبائل إلى المغرب الأقصى و كذلك إلى( مواطن أخرى من الجزائر.

حسب ما يذكره أحمد العشماوي في كتابه السلسلة الوافية من أن الخوالد من سيدي خالد خلف أربعة أولاد (محمد و احمد و علي

و عبد الله) فأما احمد انتقل إلى وادي مكرة واستقر على شاطىء الواد و ذريته يقال لها الخوالد أما الإخوة الثلاثة فاستقروا بجبل عمور.

1) اولاد سليمان:

انتقل الرجل الصالح سيدي سليمان إلى قبائل بني عامر بأراضي سفيزف و خلف سبعة أولاد (يوسف، و عبد الله، و عبد الرحمن،

و عبد العظيم، و عبد الجبار، و عثمان، و محمد) أما يوسف و عبد الله انتقلا إلى رنوغة و عبد الرحمن و عبد العظيم إلى القليعة أما عبد الجبار انتقل إلى « فنجيغ » و أما عثمان فبقي في سفيزف.

2) امهاجة:

نسبة إلى سيدي ميمون بن محمد بن عبد الله بن موسى بن عيسى بن الحسين تجتمع فيه شرفاء إدريس بن إدريس.

3) البوازيد:

سيدي بوزيد أصله من مكة المكرمة ترك أربعة أولاد فخلف عبد بن أبي زيد أيضا أربعة أولاد و هم عثمان و هلال و بختي وعبد الرحيم و هم أهل وادي مكرة منهم فرقة في « جرنار » قرب مدينة وجدة المغربية يقال لهم اولاد بوزيد و منهم فرقة في بوحنش.

4) اولاد سيدي علي بن يوب:

هم الشرفاء الأيوبيون النازلون بواد مكرة من بلاد بني عامر من زغبة و يعرفون بأولاد سيدي علي بن يوب الذي قبل نزوله ببني عمر بمكرة مع أخيه ميمون بزاويتها بأرض المبطوح فخرج من بينهم علماء و أولياء.

5) اولاد سيدي ابراهيم:

هو سيدي ابراهيم المعراوي دفين وادي مكرة هو بن مولاي يعقوب الشريف له أولاد يقال لهم اولاد ابراهيم منهم في غريس و في ولهاصة، و تلمسان و جبل ترارة، و جبل بني زناسن بالمغرب الأقصى.

2. الحياة اليومية لقبائل بني عامر .

1) الطعام:

اعتمدوا في طعامهم على الأنعام يصفهم ابن خلدون « و نجد مع ذلك هؤلاء الفاقدين الحبوب و الأنعام من أهل القفار أحسن حالا في أجسامهم و أخلاقهم من أهل التوكل المنغمسين في العيش فألوانهم أصفى و أبدانهم أنقى و أشكالهم أثم و أحسن و أخلاقهم أبعد( عن

الانحراف و أذهانهم أتقن في المعارف و الإدراكات ».( 1.

2) الملبس:

كانوا سواسية في لبس المخيط تمثل في رداء على ظهورهم، كان الملبس متفاوتا بتفاوت المراتب الاجتماعية.

3) المسكن:

كان مسكنهم في الخيام من الوبر و الصوف يسهل فكها عند سفرهم و ترحالهم وعند غزواتهم و حروبهم ثم تحولت إلى الكثان تصنع منها بيوتا مختلفة الأشكال و الألوان تميزا بالتقلب في صحاري و قفار تلمسان جنوبا مع اللجوء إلى التل في الربيع و الصيف بسبب أنعامهم.

3. الحياة العلمية لقبائل بني عامر .

اقتصروا على تعليم القرآن الكريم ككل أهل المغرب الأوسط أسسوا الزوايا نشروا الكتاتيب أما الشعر فاقتصروا على الملحون و هو إن كان خاليا من الإعراب فهو يحتوي على أنواع بلاغية و أصناف، صنف الحكم و ضروب الأمثال و بهذا صار الملحون شريكا في المحاسن شقيقا للموزون من ذلك بعض العلماء و الأعلام الذين نظموا الشعر( الملحون مثل أبي ساكن بن محمد بن عسكر الهلالي

وصولا إلى مصطفى بن ابراهيم.


 

 

 

3) الثقافة المحلية:

إن موضوع الثقافة المحلية (الشعبية) يؤدي بنا إلى طرح السؤال حول ما إذا كانت اللغة الفرنسية قد أفسدتها أم أن الذي أفسدها هو ما آل إليه المجتمع من نزوح و تدهور و ما وصلت إليه المدينة من توسع عمراني.) 3 و في هذا الصدد عبر مصطفى الأشرف بوضوح عن هذه الإشكالية المتمثلة في إفساد اللغة الدارجة المنجر عنه الوضع العام للمجتمع من فقر و هذا المجتمع كان في حاجة

إلى( عقلية جديدة و لغة يعبر بها عن هذا العهد الجديد.( 1إن بوادر الثقافة المكتسبة عن طريق التعلم العفوي ثقافة متركزة على الحرف و التقنيات البسيطة، و مما لا شك فيه أن أية ثقافة و حتى لو لم تكن من ثقافات العصر الوسيط، إذا كانت تلتمس طريقها بالالتفات إلى الوراء و الابتعاد عن الحداثة و المعاصرة فإنها لن تقيم أي اعتبار لما يجد من جديد في الخارج و لا تتخذ الثقافات الأخرى لها قدوة لأن الاحتياجات المختلفة لكلا الطرفين.

1. الشعر الملحون: .

كان الملحون و لا يزال مرآة صادقة تعبر عن نبض الثقافة المحلية الشعبية و قد وصفه ابن خلدون « إنه و لو كان خاليا من الإعراب فهو يحتوي على أنواع بلاغية و أصناف، صنف الحكم و ضروب الأمثال و بهذا صار الملحون شريكا في المحاسن شقيقا للموزون .

تزخر منطقة سيدي بلعباس بعديد شعراء الملحون الذين جسدوا أحلى و أروع القصائد مثلت ملاحم للمنطقة و وصفت مآثرها كأبي ساكن بن محمد بن عسكر الهلالي، مصطفى بن ابراهيم، احمد ولد الزين، مصطفى بن الحراث إلخ.

2. الزوايا و الكتاتيب و المدارس:

-الزوايا عبارة عن مجمعات من البيوت و المنازل مختلفة الأشكال و الأحجام تشتمل على بيوت للصلاة كمساجد و غرف لتحفيظ القرآن و تعليم العلوم الإسلامية، مؤسسوها رجال دين متصوفون متزهدون بدأت حركتهم تظهر في المشرق الإسلامي منذ القرن 2ه

على يد رابعة العدوية ثم ابن زيد طيفور البسطامي الفارسي، و أبي القاسم الجنيد العراقي و ( الحلاج، و أبي حامد الغزالي و محي الدين بن عربي.( 1 كغيرها من المناطق الأخرى توجد بسيدي بلعباس عدة زوايا منها ما يتبع الطريقة القادرية و منها ما يتبع الطريقة التيجانية و الزوايا الأخرى تابعة للطريقة الدرقاوية و فرعها الهبرية

إن أغلب هذه الزوايا خلواتية يتخذ أصحابها و أتباعها « وردا » خاصة من الأذكار يتلونها وراء الصلوات و ينشطون في تعليم القرآن للأطفال و القيام بتعليم بعض العلوم الدينية و اللغوية و ممل يذكره « رضوان عيناد ثابت » في كتابه( 3) إن الزوايا كان لها اكبر عدد من الإخوان هي الزاوية القادرية التي ينتمي إليها قلائل بني عامر بالإضافة إلى التيجانية.

- القادرية: منتشرة في كل القطر منها سيدي بلعباس.

- التيجانية: لها فرعان رئيسيان عين ماضي و تماسين تمثلها في سيدي بلعباس عائلة )الغول( .

- الدرقاوية: فرع العلاوية تمثلها عائلة « شوكشو »، فرع العبرية تمثلها عائلة « يسعد ».

- المدارس:

إن أهم ما يميز سيدي بلعباس خلال مرحلة ما بين الحربين العلميتين هو التنافس الحاد بين الأحزاب السياسية و الحركة الإصلاحية و هذا لتجنيد الشعب وراءها دفاعا عن القضية الوطنية. و كان لدور القيادات المحلية أثره في نشأة هذه المدارس ضف إلى ذلك نشاط الحركة الإصلاحية إن ما يميز سكان المدينة، تكريمهم للفقهاء و تقديرهم للعلماء و الصلحاء و تشجيعهم لرواد العلم و تقديم يد العون

و المساندة لهم و عليه فإن بناء مدارس حرة كان مسبوقا بمنشآت تربوية و ثقافية و منها:

. – مدرسة التربية و التعليم:

أنشأت سنة 1942 و تم نهاية الشغال بها سنة 1945 . لعبت دورا فعالا في تحرير العقول من التقاليد و التبعية و فك قيود الجهل و الأمية، و تطهير العقيدة من البدع و الضلالات.

- مدرسة النصر:

هذه المدرسة تابعة لحركة انتصار الحريات الديموقراطية « *** » أنشأت سنة 1952 تقع في حي « سي عبد الكريم » « عبو » سابقا تمثلت مهمتها في تدريس اللغة العربية و إقامة الصلوات الخمس، استطاعت أن تؤدي ولضيفتها إلى أن أدركتها حرب التحرير فعاقتها

عن مواصلة مهامها، لتفرق المناصرين و المناضلين للعمل الثوري.

- المساجد

-المسجد العظم

يعتبر هذا المسجد معلما تاريخيا و حضاريا للمنطقة تأسس العام 1884 و تمت توسعته سنة 1961 مر به علماء و فقهاء و كان قبلة لطلاب العلم من جهات مختلفة و أعمار متفاوتة و مستويات متباينة.( 1 أشرف على التدريس به عدة علماء من ذلك يذكر أبو القاسم سعد الله. إنه في سنة 1905 كان يدرس فيه « بوعلي الغوتي » البالغ من العمر انذاك 27 سنة و كان متخرجا من القسم العالي بمدرسة الجزائر بعدها انتقل للتدريس بالجامع الكبير بتلمسان العام 1907 و يشيرأن الذي خلفه سنة 1908 هو عبد الحق بن منصور لكنه دعي لوظيفة أستاذ في السنغال إلى غاية 1911 حيث كان المدرس « الحبيب المالكي » خريج مدرسة الجزائر، و في بداية ثلاثينات القرن العشرين تطوع للتدريس فيه « أحمد البدوي بويجرة » مفتي الديار العباسية و الشيخ البشير بويجرة أمام المسجد إلى غاية وفاتهما حيث أشرف عليه عدة أئمة.

- الكتاتيب

الكتاب هو المكان الذي يتلقى فيه التلميذ دروسه الأولى و تربيته الأساسية على يد »الطالب ». و يطلق على الكتاب القرآني أسماء عديدة اشهرها على الإطلاق و الأبقى على ( الألسن « الجامع ».( 1 لعبت هذه الكتاتيب القرآنية في منطقة سيدي بلعباس دورا فعالا في تأصيل الثقافة الإسلامية في النفوس ة تحصين التراث القومي في سلوك الماس من عادات و تقاليد عن طريق تحفيظ القرآن الكريم لطلابها و ترويضهم على أداء الفرائض و السنن في أوقاتها تعميق الشعور الديني الفطري المكتسب. كان العديد من الدارسين في هذه الكتاتيب القرآنية و بعض الزوايا قد أصبحوا أطرا في (وزارة التربية و التعليم و وزارة الشؤون الدينية بعد الاستقلال.


 

 

 

مدينة سيدي بلعباس:

حي الأمير عبد القادر (القرابة(:

1الشيخ البشير بن سليمان المتوفى سنة 1937 م. تخرج على يده العشرات من الفقهاء.

2الشيخ أحمد بالناعوم المتوفي سنة 1926 م.

3الشيخ السهلي في الأربعينات انقطع عن التدريس.

4الشيخ أحمد بن جفال في الخمسينات انقطع عن التدريس.

5الشيخ دحو بويجرة استشهد إبان الثورة التحريرية.

6الشيخ بخالد بن كابو درس العلوم الإسلامية في مسجده أكثر من نصف قرن، ثم خلفه ابن حامد بن كابو بعد تخرجه من جامعة الزيتونة في الخمسينات

7الشيخ المفتي احمد البدوي بويجرة، و الإمام الشيخ البشير بويجرة توليا تدريس (العلوم الإسلامية من يوم تنصيبهما بالمسجد الأعظم.

حي بن مهيدي (قمبيطة(

8الشيخ عبد القادر بغداد في العشرينلت انقطع عن التدريس.

9الشيخ بن يامينة في الثلاثينات انقطع عن التدريس.

10 الشيخ لاليمي محمد بخمالة في الأربعينات انقطع عن التدريس.

11 الشيخ عبد القادر بلهاشمي الأزرق من سنة 1936 م إلى ما بعد الاستقلال.

12 الشيخ محمد بن زيان في الخمسينات انقطع عن التدريس.

حي بن بولعيد (كاياصون(

13 الشيخ معزوز النتوفى سنة 11917 م.

14 الشيخ السماحي بن الرميل الملقب بإبن عيسى المتوفى سنة 1942 م.

15 الشيخ محمد زحماني في الخمسينات إلى ما بعد الاستقلال.

حي عبد الكريم (فيلاج عبو(

16 الشيخ معزوز مولاي أحمد من سنة 1933 على ما بعد الاستقلال.

17 الشيخ ابن عبو الجيلالي توفي بعد الاستقلال.

حي زبيدة عبد القادر (سيدي بلعباس(

18 الشيخ الهاشمي بن عبو من مطلق القرن 20 إلى وفاته، فخلفه ابنه الشيخ الهاشمي لمتوفى في الخمسينات.

19 الشيخ بومدين بن عيسى الملقب بالدوبلي في الخمسينات لقي ربه.

حي سيدي ياسين:

20 الشيخ محمد كعبي الملقب بابن قندوز.

21 الشيخ عجال محمد

حي بومليك (الكامبو):

22 الشيوخ التالية أسماؤهم:

عدة بن ضنية بوزيان، و عسال الزلماطي، و المهني، و البشير بن علمه، و البيدري بلحاج، و البكاري بن زحزوح، الشيخ ادريسي العلى بدا تدريس العلوم_الاسلامية في مسجده من سنة 1936 م إلى ما بعد الاستقلال.
++
 

و هذه بعض الصور للمدينة :

 

دار الثقافة 



 

 

بحيرة سيدي محمد بن على

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مسجد معاذ ابن جبل بحي سيدي الجيلالي أحد أروع المساجد في الولاية



 

 سيدي بلعباس 1963
 

 


 

 

 

 أكبر جامعة في افريقيا 

 



 

هذي بلادي ـ سيدي بلعباس بين روعة الأساطير و سحر الجمال

 تحياتي لكم


المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

السياحة و السفر

 :: 

السياحة العالمية

Loading...