Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




الخميس 19 مارس 2015, 07:36
[:: يوم عادي ::] خطير جدا أحداث باردو - الرجاء قرائة هذا الموضوع
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


bsmlah


هذا الموضوع و جدته في احدى المواقع على الانترنت قام بتنزله احد جبناء #افريقية_للاعلام لأنه تم حظر صفحتهم على التويتر 


يوم عاديّ مشمس،
وطقس جميل ومعتدل،
خرجا من البيت،
ركبا المترو، 
نزلا من المحطّة وركبا مترو آخر،
نزلا من المترو،
مرّا من أمام ثكنة بوليس الكفر بباردو ومن أمام مقر المخابرات العسكريّة الطاغوتيّة، 
جلسا قليلا، 
تركا الحقيبة التي فيها السلاح والرمّانات اليدويّة في محطة الحافلات،
ذهبا لرصد المكان،
عادا لحمل حقائبهما ثم تسللّا لداخل مقرّ الجلس الكفريّ/المتحف،
أخرج أحدهما الأسلحة والرّمانات اليدويّة من الحقائب وقام الثاني بجولة إستطلاع سريعة،
حمل كلّ منهما سلاحا ورمّانات وتسلّلا نحو المجلس والمتحف،
كان المرتدّون من بوليس وحرس رئاسة يرونهما يحملان السّلاح ومصدومون لم يحرّكوا ساكنا،
“كيف دخلوا إلينا بسلاحهم بكل هذه السهولة؟” يتسائلون..
قالا بسم الله،
قاما برمي رمّانة يدويّة، 
كبّرا،
وشرعا في إطلاق النّار لحصد عدد من الكفّار الأصليين ومن يحمونهم من البوليس المرتدّ وإعلان بدء الملحمة،
قُتل من قُتل من الكفّار كقتل النّعاج،
وفرّ كلّ بوليس الطّواغيت من المكان من دون إطلاق رصاصة واحدة كما كان متوقّعا منهم ومخطّطا له،
تقدّما نحو مقرّ مجلس النّواب الكفريّ كما خطّطا،
ولكن كان الجبناء من بوليس الردّة يطلقون النّار بكثافة وبعشوائيّة من داخل مقرّ المجلس حتّى يبعدوهما عليه،
رميا عليهم رمّانة يدويّة ففرّوا لداخل المجلس وتوغّلوا في أروقته وهم يطلقون النّار،
غيّرا الخطّة من إقتحام المجلس إلى قتل كلّ من يوجد من الكفّار الأصليين وبوليس الردّة داخل المتحف والإثخان فيهم، لانّهما لم يكونا يعرفان عدد من تحصّن من بوليس الردّة المسلّحين في داخل المجلس وخشيا الإرتقاء قبل أن يقتلا عددا لابأس به من الطّواغيت المشرّعين من دون الله،
قاما بالرّماية على من وجدا داخل الحافلات من كفّار أصليين،
دخلا المتحف وشرعا في تمشيطه،
أسرا كلّ من وجدا من الكفّار الأصليين وإقتادوهم إلى إحدى القاعات وتركوا التّوانسة العاملين في المتحف يهربوا في إتّجاه القبو لشبهة أن يكونوا مسلمين فيصيبوا دما حراما،
ثمّ أطلقا من الكفّار الأصليين سراح الأطفال ودلّوهم على طريق الخروج،
بقي أحدهما مع الأسرى يسأل عن جنسيّاتهم ويراقبهم،
وإنطلق الثّاني لمناوشة المرتدّين الذين لا زالوا لم يفهموا شيئا ويحاولون فهم ما حصل خارج المتحف والمجلس منتظرين نخبتهم من فرقة مكافحة الإسلام والأمن الرئاسي حتّى يحاولوا إقتحام المكان،
ثم بعد طول إنتظار، قدم الكفرة الفجرة من فرقة مكافحة الإسلام، ومعهم حرس الرّئاسة الطّاغوتيّة والعسكر المرتدّ،
-رغم كون مكان العمليّة على بعد أمتار قليلة من ثكناتهم ومقرّاتهم-،
وإنطلق البطل الأوّل في الإشتباك مع قوّات الكفر فأصاب منهم ما يسّر الله فيه وألقى عليهم رمّانة يدويّة وإنسحب،
وشرعا في تصفية الكفّار المأسورين والإشتباك مع المرتدّين حتّى نالا ما تمنّياه وسعىيا في أجله:
شهادة في سبيل الله بعد نكاية وإثخان في أعداء الله وإرهاب لهم ولمن والاهم.
قال الله سبحانه وتعالى:
“قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ”
هذه تفاصيل العمليّة يا عروي يا كذّاب يا مرتدّ،
فلا تبحث كثيرا وتكذب على السّخافيين أصحابك وتزعم أنّك لازلت تبحث وتحقّق وتريد معرفة ماحصل.
عمليّة بسيطة التّخطيط، 
سهلة التنفيذ،
تمّت بعد التوكّل على الله وحقّقت بعضا من أهدافها المرجوّة،
فكانت لها بفضل من الله عدّة نتائج كبيرة وغير متوقّعة:
0- قتل 20 كافر أصليّ وقتل 2 من المرتدّين (بوليس من مكافحة الإسلام ومرتدّ سائق حافلة) وقتل 1 كلب بوليسيّ مدرّب وإصابة 42 كافر أصليّ وإصابة 6 مرتدّين (هذا حسب إعتراف العدوّ، أمّا الحصيلة فهي أكبر) وإستشهاد المنفّذين الإثنين تقبّلهما الله.
1- تبيان هشاشة وجبن بوليس وعسكر الكفر وفشلهم الأمني الحادّ:
نفران بلا خبرة عسكريّة يثخنان في المرتدّين وأسيادهم بكلّ سهولة ويرتقيان شهداء كما خططّا لذلك رغم تدريبات العدوّ وتجهيزاته الحديثة وأسلحته.


2- تبيان سهولة إختراق أكثر مكان محصّن ومؤمّن في كلّ تونس: 
مقر المجلس الكفريّ المحاط بثلاث ثكنات عسكريّة ومقرّ المخابرات العسكريّة، في قلب العاصمة تونس، والمحروس بمختلف الفرق والتجهيزات،
يُخترق بكلّ سهولة بعد عمليّة رصد بسيطة لم تتجاوز عشر دقائق،
وخاصة سهولة إيصال السّلاح وإدخاله إلى العاصمة مع ذخيرته.
3- تبيان أنّ الأخذ بالأسباب والتوكّل على الله يكفي لهدم دولة الكفر ولا يحتاج الأمر تخطيطا كبيرا ولا مساعدات من داخل العدوّ ولا تمويلا، 
مجرد 2 كلاش وأربع رمّانات يدويّة وبعض الرصاصات
(ولا وجود لأحزمة ناسفة كما يزعم الكذّاب المرتدّ العروي)
لا يتجاوز ثمن المجموع 4 ألاف دينار فقط، 
يعني يا مسلم، 
عوض أن تصرف 3 ألاف دينار لتخرج إلى ليبيا عبر التّهريب سعيا خلف الشّهادة، إشتري سلاحا ونفّذ في قلب دولة الطّاغوت وأقتل من بوليسه وعسكره ماشاء الله ثم إستشهد.
4- تبيان تخبّط الإعلام والبوليس المرتدّ لتعمّدهم نشر أكاذيب كثيرة: 
ككذبة قتل عاملة تونسيّة في المتحف (كذبة لنيل التعاطف من عامة التّونسيين، حيث أنّه لم يقتل إلاّ تونسيّان فقط، من الذّكور من بوليس الطّاغوت، أحدهما من فرقة مكافحة الإسلام، ومعلوم أنّ كل من يعمل في سلك الشرطة أو العسكر في الدوّل المحكومة من الطّواغيت كافر، ومعلوم أنّ البوليس في تونس يحتقره عامة النّاس ويكرهونه)
وكذبة إلقاء القبض على 3 من المشاركين في العمليّة (في حين أنّهم من عامّة النّاس كانوا يشاهدون ما يحصل بفرح وسرور معتقدين أنّ من قتل هم من الطّواغيت نوّاب المجلس، ومعروف كره النّاس اليوم للساسة ونقمتهم على طواغيت مجلس النواب وحكّام البلاد بعد فشل الثورة وعودة النّظام القديم للحكم) 
وكذبة أنّ المقتحمين إقتحموا المكان بسيّارة (في حين أنّهما قدما في وسائل نقل عمومي وتسللا من ثغرة مترجّلين) 
وكذبة أنّ المقتحمين كانا مرتديين للباس عسكريّ (ردّدها حتّى الطاغوت الغبيّ رئيس الوزراء، ليظهر أنّهما كانا يلبسان ملابس عاديّة يلبسها أيّ شاب تونسيّ).
5- كشف وفضح عدد من المنافقين والمرتدّين والقتّاتين من متقمّصي دور شيوخ ودعاة سلفيين، وكان يحسبهم البعض إخوة ومسلمين، 
كنّا حذّرنا منهم سابقا وقلنا لا تستأمنوهم في أمور التّنسيق للهجرة والسّياحة، ولا تستفتوهم في أمور الجهاد، 
فهم يعينونكم في الظّاهر على ذلك وييسّرون لكم الأمور ثمّ يبلّغون عنكم الطّواغيت فتجدوا أنفسكم أسرى في السّجون، 
وعلى رأسهم شوقي إبن المدينة الجديدة وكمال إبن حلق الواد ويوسف إبن السّاحل وقيس البنزرتيّ وغيرهم من أئمّة النّفاق والظّلال والإرجاء،
فقد ثبتت ردّتهم اليوم وظهرت للعيان بمسارعتهم للتنديد بالعمليّة المباركة والتبرّؤ من منفّذيها ونشرهم لحسابات كلّ من فرح بالعمليّة من المسلمين حتّى يقع إعتقالهم، وهذا يدخل في باب موالاة الكفّار ويعرف هؤلاء المنافقون قبل الجميع حكمه. 
(لمّا كفّرناهم وحذّرنا منهم منذ سنوات لامنا البعض ورمونا بالغلوّ وسوء الظنّ والتسرّع في التّكفير، 
لكن اليوم هاهم يرون دليلا قاطعا وبرهانا ساطعا على كفر وردّة هؤلاء.)
6- إنهيار حادّ في البورصة التّونسيّة بعد عمليّة بسيطة قام بها نفران فقط، فما بالك لو حصل هجوم منظّم ومتزامن على عدّة أهداف عسكريّة وحيويّة وسياحيّة؟

7- توفيق الله سبحانه وتعالى للعمليّة ومباركته لها بعد أن نتج عنها ضرب رافد كبير من روافد إقتصاد هذه الدّويلة (ما يسمّونه بالسيّاحة) بعمليّة بسيطة قام بها موحّدان مسلمان مؤمنان ضعيفان، فصارت دول أسياد الطّواغيت تحذّر رعاياها من السّفر الى تونس وتطالبهم بالعودة إلى بلادهم.
8- تبيان ردّة وكفر فئة كبيرة ممّن يزعمون الإسلام وإبراز عمالتهم ونذالتهم للعيان: 
يترحّمون على قتلى النّصارى والوثنيّين ويقولون عنهم “شهداء” في حين أنّ الشهيد هو المسلم المؤمن المقتول في سبيل الله، 
وبل يطلبون الإعتذار من أسيادهم الكفّار عبر مواقع التّواصل الإجتماعيّ ويعزّونهم ويشعلون من أجلهم الشّموع ويتظاهرون، ويتجاهلون في نفس الوقت جيف أبناء جلدتهم التّونسيّين عون الطاغوت والمرتدّ المقتولين في الإشتباكات.
9- إظهار الإخونج المرتدّين بمظهر الأذلّة المخزيين وهم يتمسّحون برفاقهم المرتدّين من العلمانييّن ويتبرّؤون من المسلمين والقرآن والسنّة ويطلبون رضاهم ويكادون يقبّلون أرجلهم بينما العلمانيون يشتمونهم ويقولون لهم أنتم السبب في كلّ شيء. لن يرضى عنكم اليهود ولا النصارى ولا الوثنيوّن ولا حتّى المرتدّون من بني أرضكم يا إخونج، فذوقوا ذلّ الدّنيا قبل ذلّ الآخرة، لعنكم الله.
10- كشف عمالة الحكّام الجدد للفرنسيّين، وأنّ تونس لا زالت إلى اليوم مستعمرة فرنسيّة،
فلم تمض على إنطلاق العمليّة ساعة واحدة حتّى خرج وزراء فرنسا يندّدون ويهدّدون ويدينون ويشجبون، قبل حتّى أن يتكلّم عملائهم الطّواغيت التّوانسة من رئيس دويلة ورئيس وزراء ووزراء.
11- إسقاط أقنعة المنافقين والمرتدّين من سخافيين وسياسيين وبوليس كفر وردّة على العلن بعد تصريحهم بكفرهم على المباشر في التلفزيونات أمام ملايين المتابعين، ومطالبتهم العلنيّة بتحريف الإسلام المنزّل لتعويضه بإسلام مسخ لا جهاد فيه ولا عزّة للمسلمين ولا حاكميّة ولا حدود ولا تكفير للكفرة والمرتدّين،
وبل تكفيرهم للمسلمين المجاهدين بكلّ وقاحة (هذه سابقة لم يسبقهم لها أحد)،
وهذا إقامة للحجّة على من يزعم الجهل، 
وغربلة ربّانية وتقسيم النّاس لفسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط كفر لا إيمان فيه.
12- إنهيار تامّ في معنويات الكفّار والمرتدّين التّوانسة وخاصّة منهم بوليس وعسكر الردّة.
 
 
فالله أكبر ولله الحمد،
الله أكبر ولله الحمد،
الله أكبر ولله الحمد،
اللهم لك الحمد حتى ترضى، 
ولك الحمد اذا رضيت، 
ولك الحمد بعد الرضى‏.
 
هذه عمليّة بسيطة، 
قام بها موحّدان مسلمان مؤمنان ضعيفان،
قدّما نفسيهما قربانا في سبيل الله،
بتمويل خاصّ،
وتوكّل على الله،
كانت لها هذه النتائج الكارثيّة على دويلة الطّواغيت، 
وكانت غربالا يغربل النّاس ويقسّمهم إلى مسلمين وكافرين..
ملاحظة بالنسبة لهذه الصورة تم التعديل عليها و حذف اسم موقع تونسي منها 


ملاحظة بالنسبة لهذه الصورة تم التعديل عليها و حذف اسم موقع تونسي منها 
ياسين العبيدي وصابر الخشناوي تقبّلهما الله،
صدقا مع الله، 
وتوكّلا عليه،
فوفّقهما الله لما يحبّ ويرضى: 
ذلّ وخزي للكافرين ونار الجّحيم، 
وعزّة للمؤمنين وجنّات نعيم،
قال الله تعالى:
“مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا”
قال تعالى:
“وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ ۖ 
إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ 
وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ ۗ 
وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا”
 
 
يا مسلمون،
إفرحوا هذه المرّة ولكن بصمت،
لا تصرّحوا بذلك في المجالس،
ولا تعلنوا ذلك في المواقع الإجتماعيّة،
وإكتموا الفرحة بينكم وبين أنفسكم هذه المرّة،
وقسما بالله لتفرحنّ مستقبلا في الشّوارع والسّاحات 
ولتغيظنّ الكفّار والمنافقين بفرحكم وتميتوهم غيظا وكمدا.
ويا مسلم، 
متى تقتدي بإخوانك؟
يا مسلم، 
إنّ الأصل في دم الكافر الأصليّ الإباحة، والأصل في المرتدّ القتل،
صحّ عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال:
“أُمرت أن أقاتل الناس، حتى: 
يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، 
ويقيموا الصلاة، 
ويؤتوا الزكاة، 
فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله تعالى”
وقال صلّى الله عليه وسلّم:
“من بدّل دينه فأقتلوه”
إنّ الحاكم بغير ما أنزل الله كافر كفّره الله في كتابه العزيز، 
قال الله سبحانه وتعالى:
“وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ”
ومن يواليه ويعينه ويدافع عليه كافر مثله كفّره الله سبحانه وتعالى في كتابه أيضا،
قال عزّ وجلّ:
“لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ”
قال تعالى:
“وَالَّذِينَ كَفَرُوا بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ”
يا مسلم،
قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:
“لا يجتمع كافر وقاتله في النّار أبدا”
يا مسلم،
سيعتقلونك ويعذّبوك ويلفّقوا لك أيّ تهمة ويسجنوك كما فعلوا مع الألاف من إخوانك وأخواتك،
“وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ”
وقد وصل معدّل الإعتقالات إلى 13 مسلم مأسور يوميّا،
وقد رأيتم وسمعتم ما فعلوا في إخوانكم وأخواتكم،
فلما الإنتظار حتّى ذلك اليوم؟
أقتُل وأقتَل في سبيل الله، 
وأترك لهم هذه الدّنيا وإذهب لجنان ربّك.
قال الله تعالى:
“وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”
قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:
“الدّنيا سجن المؤمن وجنّة الكافر”
يا مسلم،
إن كنت تخشى قتل مرتدّ عسكريّ أو بوليس أو طاغوت حاكم بغير ما أنزل الله،
فعليك بالكفّار الأصليين ممّن يسمّونهم بالسوّاح،
إنّ كلّ كافر أصليّ مباح الدّم والمال،
وليسوا بمستأمنين، فلا وجود لوليّ أمر مسلم حاكم بما أنزل الله حتّى يمنحهم الأمان،
إنّ من يحكمكم اليوم ولايته ساقطة، فلا عهد له للكفّار حتّى يوجب عليكم إلتزامه،
ولا إستئمان لهم،
فإصطادوهم في كلّ مكان، 
خاصّة منهم الفرنسيّين والأمريكان والبريطانيين والإسرائيلييّن،
إدهسوهم بالسيّارات في الطّرقات بعد أن تغيّروا لوحات أرقامها وتلثّموا وجوهكم، 
إستدرجوهم في الطّرقات والنّزل والمراقص والخمّارات 
ثمّ إذبحوهم ذبحا على الشّواطئ، أو أغرقوهم إغراقا في البحر، أو سممّوهم في الطّرقات بإهدائهم شيئا مسموما يأكلوه، أو إفلقوا رأسهم بحجر، أو إخنقوهم خنقا بالوسائد في الغرف،
وخذوا بالأسباب: لا ظهور في الكامرات ولا ترك للبصمات ولا إستعمال للتلفونات ولا أسماء حقيقيّة ولا ترك لأداة العمليّة في مكان أو محيط مكان العمليّة وتغيير للشكل وتخلّص من الملابس،
وإغنموا مالهم ومتاعهم وإنسحبوا في صمت.
 
ورسالة للطواغيت، 
توعّدوا وهدّدوا وإفعلوا ماتريدون،
المسلمون تعوّدوا على السّجون والتّعذيب والإعتقال، 
وصار هذا متعة لهم يتقرّبون بها إلى ربّهم،
أمّا الخلايا العاملة والمجاهدة، فلا تعرفونها ولن تعرفوها، 
فقد ولّى زمن الصّورة النمطيّة وزمن التّهاون في الأمنيّات وجلب أنظار الجواسيس،
وهاهي الأيّام بيننا، 
وإنتظروا منّا المزيد وفي أماكن أخرى لا تتوقعونها (تماما كما قلنا لكم منذ أسبوع).
أمّا عمّن يتبنّى العمليّة ولمن ينتسب الشّهيدان؟
فلن نجيب عن هذا الآن لنستمتع أكثر بتحاليلكم المضحكة وعويلكم وبكائكم في تلفزيوناتكم وراديوهاتكم،
ولنضحك أكثر على عدم كفائة المرتدّين أسيادكم:
فقد صرنا نعلمهم قبلّ كلّ عمليّة بساعات، ورغم ذلك يظهر للعلن عدم كفائتهم،
وصرنا نلمّح لهم عن نوعيّة الأهداف، ورغم ذلك يظهر للعلن عدم كفائتهم،
فمالذي يريدون أكثر؟ 
نعطيهم إحداثيّات الهدف بالـgps؟؟؟
فنصيحة لكم يا كفّار تونس ومنافقيها خاصّة من السّياسيّين والسّخافييّن، 
أعدّوا الحقائب وأهربوا من الآن، لأنّ من تعوّلون عليهم حتّى يحموكم منّا ومن عامّة المسلمين لن يفيدوكم في شيء،
ونصيحة للجواسيس والقتّاتين، 
توبوا إلىّ ربّكم بسرعة وأتركوا ذلك العمل، 
فها أنتم ترون عدم كفاءة أسيادكم، 
وإن لم تتوبوا فلن تروا منّا إلاّ الذّبح، 
ولن تروا من ربّكم إلاّ النّار،
قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:
“لا يدخل الجنّة قتّات” 
والقتّات هو الذي يتجسس على المسلمين وينقل الأخبار لوليّ أمر شرعيّ مسلم يحكم بما أنزل الله،
فما بالك بمن يتجسّس على المسلمين وينقل الأخبار للطّواغيت ومن يواليهم من المرتدّين.
وموتوا بغيظكم،
موتوا بغيظكم،
موتوا بغيظكم.
 
“وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ“
“وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ”
وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين
.  .  .
.  .
.
__________________________
.:: إفريقيّة للإعلام ::.
____________________
 




و من هذا المنبر أطلب من السلطات المعنية النظر في الموضوع بحزم و جدية و تحيا تونس 


شاهدوا ايضا 
524
أحداث باردو


المصدر: Arab Woorld


الخميس 19 مارس 2015, 07:50
[:: يوم عادي ::] خطير جدا أحداث باردو - الرجاء قرائة هذا الموضوع
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


وجدت هذه التدوينات الان في صفحة تابعة للجبناء على التويتر التقتط بعض الصور 




















المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

المنتدى العام

 :: 

أخبار العالم العربي

Loading...