Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  




الأربعاء 13 نوفمبر 2013, 16:11
من يفشل الحوار اليوم؟ بقلم جمال بوعجاجة
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات


من يفشل الحوار اليوم؟ بقلم جمال بوعجاجة



لا يريد الانقلابيون انتزاع السلطة الشرعية والانقلاب عليها فحسب بل انهم قد بلغوا درجة من الانتهازية والتخبط انتهت بهم الى سحب المفردات التي كانت توجه اليهم ليطلقوها على خصومهم فأضحى من يدافع عن الشرعية انقلابيا وأصبح من يمارس الفعل الديمقراطي معبرا عن ديكتاتورية الاغلبية.

ان الافلاس السياسي الذي تعيشه النخبة الحداثية جعلها تتأرجح بين التستر خلف الديمقراطية طورا والانقلاب عليها في اطوار كثيرة، وما فشل الرباعي في رعاية الحوار الوطني الا وجه لذلك.

فمن الذي افشل الحوار؟ هل الذي عجز عن تسييره و فرض منطق الاشياء وسيرورة التفاوض دون اكراهات الالزام والتوريط ام من قدّم كل التضحيات والتنازلات في سبيل تامين المسار الانتقالي والالتزام بخارطة الطريق.

إن دخول حركة النهضة حومة الحوار الوطني وتوقيعها على وثيقة خارطة الطريق لم يكن سوى التزام بتسريع المسار الانتقالي ومواكبة عرس الديمقراطية بتسليم مهر الحكومة الى تونس احتفالا بزفاف المجتمع المدني بأول مشروع ديمقراطي في البلاد، وكان من المتوقع ان يُطلق الرباعي الراعي للحوار زغرودة الفرح لإشاعة البهجة والطمأنينة في النفوس.

غير ان الحقيقة الفاجعة هي تحوّل مشهد العرس الى مشهد جنائزي ومأتم انتقل فيه الضيوف والشهود الى وضع المتهمين بقتل الحوار بعد ان دفعوا مهرا غاليا في سبيل تونس وهو حكومة شرعية منتخبة، من اجل انجاح اجواء الاحتفال وإشراك الجميع في حضور فقراته.

ولعل العقلية الانقلابية الفاشلة التي اضحت بضاعة خاسرة بيد المعارضة تعجز عن تسويقها وانجازها قد جعلتها تجنح الى وسائل مبتكرة في شيطنة الاخر واخراجه في صورة مخالفة للحقيقة والواقع والظهور في مظهر الضحية بعد ان احرجها موقع الفاعل الفاشل.

إن الحوار مسؤولية الرباعي الذي لم يلزم اهل العرس بآدابه و شروطه فعوض ان يكرموا ضيوفهم الذين منحوهم مهرا غاليا لعروسهم جعلوهم يدفعون ضريبة اخرى بتصويرهم في مشهد ماكر يعكس خطورة الدور الاعلامي المضاد الذي ينتصر لطرف دون اخر بل انه متورط في دعم الثورة المضادة والانتصار لها.


المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

المنتدى العام

 :: 

أخبار العالم

Loading...