Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  





الخميس 31 أكتوبر 2013, 14:10
اصطياد الثقوب السوداء
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات








إن اكتشافات الثقوب السوداء الجديدة ستكون واحدة من بين المئات من الاكتشافات التي ستحققها المهمة خلال السنتين القادمتين. هذه الهياكل العملاقة – الثقوب السوداء المحاطة بأقراص سميكة من الغاز – تقع في قلوب المجرات البعيدة و التي تفصلنا عنها مسافات تمتد بين 0.3 و 11.4 مليار سنة ضوئية. 

يشرح ديفيد الكسندر, عضو في فريق NuSTAR الموجود في قسم الفيزياء في جامعة دورهام في بريطانيا, و المؤلف الرئيسي للدراسة الجديدة التي ظهرت في 20-8-2013 ضمن مجلة الفيزياء الفلكية: " لقد وجدنا الثقوب السوداء مصادفة".و يتابع: " نحن ننظر إلى أهداف معروفة و نلتقط الثقوب السوداء في خلفية الصور". 
بالإضافة إلى عمليات المسح التي يجريها الفريق لمناطق معينة من السماء, يخطط فريق نوستار لتمشيط مئات الصور التي تم التقاطها من قبل التلسكوب من أجل إيجاد الثقوب السوداء المحتجزة في الخلفية. 

حالما تم تحديد 10 ثقوب سوداء, قام الباحثون بالنظر إلى البيانات السابقة التي تم الحصول عليها بواسطة مرصد تشاندرا العامل بالأشعة اكس و القمر الصناعي نيوتن التابع لوكالة الفضا الأوروبية, و هما التلسكوبين الفضائين اللذين يكملان بعضهما البعض من خلال النظر إلى الأشعة اكس منخفضة الطاقة. وجد العلماء أن تلك الأجسام تم اكتشافها سابقا. و لكن لم يكن بالإمكان تسليط الضوء عليها, حتى مجيء تلسكوب نوستار. 

من خلال جمع المراقبات المأخوذة على مجالات مختلفة من طيف الأشعة اكس, يتمنى الفلكيون الانتهاء من الغموض الذي يكتنف الثقوب السوداء. على سبيل المثال, كم من تلك الثقوب السوداء يقيم في الكون؟ 
يقول الكسندر: " نحن نقترب أكثر من حل الغموض الذي بدأ في العام 1962". و يتابع: "بالعودة إلى هناك, لاحظ الفلكيون انتشار لتوهج الأشعة اكس في خلفية السماء و لكنهم لم يكونوا متأكدين حول مصدر ذلك التوهج. الآن, نعرف بأن الثقوب السوداء فائقة الكتلة هي مصادر هذا الضوء, و لكنننا بحاجة إلى NuSTAR ليساعدنا على كشف المزيد و فهم توزع الثقوب السوداء". 

يُعرف هذا التوهج بالأشعة اكس, بالخلفية الكونية للأشعة اكس و التي تصل إلى ترددات عالية جدا, يمكن لـ NuSTAR أن يشاهدها كونه مصمم لهذا الغرض. بسبب كل ذلك, تعتبر هذه المهمة رئيسية من أجل تحديد المسؤول عن إنتاج الضوء. يمكن لـ NuSTAR أيضا أن يقوم بإيجاد معظم الثقوب السوداء فائقة الكتلة, المدفونة في الجدران السميكة من الغاز. 

تقول فيونا هاريسون, و هي مؤلف مساعد في الدراسة, و الباحث الرئيسي في المهمة من معهد كاليفورنيا للتقانة في باسادينا, كاليفورنيا: " يمكن للأشعة اكس التي تمتلك الطاقة الأعلى أن تمر عبر كميات كبيرة جدا من الغبار و الغاز المحيط بالثقوب السوداء فائقة الكتلة و النشطة". 
تقدم البيانات القادمة من المستكشف الاستقصائي العامل بالأشعة الحمراء WISE و تلك القادمة من مهمة سبيتزر القطع المفقودة من اللغز المتعلق بالثقوب السوداء من خلال وزن كتلة المجرات المضيفة لها. 

يقول دانيال شترين, و هو مؤلف مساعد في الدراسة و عالم في مشروع NySTAR من مختبر الدفع النفاث في باسادينا, كاليفورنيا: " أوضحت نتائجنا المبكرة أن الثقوب السوداء فائقة الكتلة و الأكثر بعدا تكون موجودة في مجرات أكبر". و يتابع: " هذا الأمر متوقع. فبالعودة إلى المرحلة التي كان الكون فيها أكثر شبابا, كان هناك نشاطا أكبر بكثير ضمن المجرات الأضخم و يتضمن هذا النشاط عمليات النمو, الاندماج و التصادم". 

NuSTAR عبارة عن مهمة استكشاف صغيرة يقودها معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا و يديرها لصالح إدارة المهام العلمية لناسا مختبر الدفع النفاث التابع لناسا الموجود في باسادينا أيضا. تم بناء المركبة الفضائية من قبل شركة العلوم المدارية في دالاس, فيرجينيا. تم بناء أجهزة هذه المهمة من قبل اتحاد يتضمن مختبر الدفع النفاث, معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا, جامعة بيركلي, جامعة كولومبيا, جامعة نيويورك, مركز غودارد لرحلات الفضاء في غرينبلد, ماريلاند. الجامعة الدنماركية للتكنولوجيا في الدنمارك, مختبر لورانس ليفرمور الوطني في ليفرمور - كاليفورنيا, أنظمة ATK للطيران في كاليفورنيا, و بوجود دعم من مركز البيانات العلمية في وكالة الفضاء الايطالية (ASI). 

 


المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



التـعليـم والعـلوم والتـكـنولوجيـا :: 

البيئة والفضاء

 :: 

عالم الفضاء

Loading...