Arab WoorldArab Woorld  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  





الإثنين 28 أكتوبر 2013, 09:54
توريس يمنح تشلسي نقاطاً غاليةً من مانشستر سيتي
معلومات العضو
الكاتب:
اللقب:
الادارة العليا
الرتبه:
الادارة العليا
الصورة الرمزية


البيانات
المتصفح : Google Chrome
الإقامة : Republic of Tunisia
عدد المساهمات : 25362
نقاط : 103330827
تقييم : 7839
تاريخ الميلاد : 14/01/1990
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 26

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.arabwoorld.com
إعلانات









أهدى الإسباني فرناندو توريس فريقه تشلسي نقاطاً غالية من مواجهة ضيفه مانشستر سيتي، بعدما انتصر عليه (2-1) اليوم الأحد ضمن المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.
وضرب رجال تشلسي أكثر من عصفور بحجرٍ واحد عندما صعدوا إلى المركز الثاني في سلم الترتيب، وتغلّبوا على أوّل كبار الدوري هذا الموسم بعد التعادل مع مانشستر يونايتد (0-0) وتوتنهام (1-1)، بالإضافة إلى تقليصهم الفارق مع المتصدّر آرسنال إلى نقطتين، واستعاد هدّافهم توريس شهيته التهديفية، بعدما صنع الهدف الأول وسجّل هدف الفوز.
لم يلجأ البرتغالي جوزيه مورينيو إلى تبديل خياراته التكتيكية المعتادة، وبدا في طريقه للاستقرار على أسماء محدّدة في بعض المراكز الحساسة، ففضّل الإسباني فرناندو توريس في خطّ المقدّمة وغاري كاهيل في قلب الدفاع، واعتمد على البلجيكي إيدين هازار والبرازيلي أوسكار والألماني آندريه شورله في خطّ الوسط، بالإضافة لفرانك لامبارد والبرازيلي راميرس.
في المقابل شهدت تشكيلة التشيلي مانويل بيلغريني العديد من المفاجآت بعد اعتماده على مهاجم صريح واحد هو الأرجنتيني سيرجيو أغويرو بالإضافة إلى الزجّ بالأرجنتيني الآخر مارتين ديميكليس كقلب دفاع لأوّل مرّة هذا الموسم، فلعب بتشكيلة (4-5-1)، مع تحرّر الإيفواري يايا توري من الواجبات الدفاعية في ظلّ إشراك الإسباني خافي غارسيا والبرازيلي فيرناندينيو كلاعبي وسط (مُتأخّر)، والفرنسي سمير نصري والإسباني دافيد سيلفا كصانعي ألعاب.
توريس الأبرز في الشوط الأوّل
نصف الساعة الأوّل من المباراة شهد معركة حقيقية في وسط الملعب أثمرت عن كثرة الأخطاء وإنذارين مناصفةً بين الفريقين كانا من نصيب لامبارد والأرجنتيني بابلو زاباليتا، وبالرغم من تكافؤ السيطرة على الكرة لكن خطورة "البلوز" كانت الأوضح أمام غياب المساندة الهجومية عن أبطال الموسم قبل الماضي في النصف الأخير من الملعب.
وسدّد غاري كاهيل من داخل منطقة الجزاء كرة علت العارضة في الدقيقة الثالثة، وجاء الدور على توريس، الذي لم يوّفق في افتتاح التسجيل بعدما أضاع فرصة محقّقة على بعد أمتارٍ قليلة من المرمى أرسلها له راميرس (27)، إلا أنّ الكرة التي ذهبت على مبدأ "أمور لا تصدق" كانت إهدار اللاعب نفسه لهدفٍ لا يضيع بعد دقيقتين فقط، إثر انفراده بجو هارت وتفضيله التصويب فوق المرمى عن التمرير لزميله لامبارد.
وفي الدقائق التي بدأ فيها صبر جماهير "البلوز" ينفد من اللاعب الإسباني عاد توريس واخترق الخاصرة اليسرى لدفاعات السيتي ومرّر كرة "مُقشّرة" لشورله، الذي أودعها بسهولة في المرمى هدفاً أوّلاً لأصحاب الأرض (33)، ولم يمضّ أكثر من أربع دقائق حتى عاد لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني وليفربول السابق ليؤكّد صحوته عندما قام بمجهودٍ فردي رائع وسدّد كرة قوية ارتطمت بعارضة مرمى هارت.
 
وفي الدقائق الأخيرة حاول أغويرو وتوريه إعادة الأمور إلى نقطة البداية عندما سدّد الأوّل من داخل المنطقة تكفّل التشيكي بيتر تشيك بإبعادها وأرسل الثاني كرة صاروخية ابتعدت سنتيمترات قليلة عن المرمى.
بداية موفقة وخطأ قاتل
بداية الشوط الثاني شهدت انتفاضة حقيقية من الضيوف فسدّد زاباليتا فوق المرمى (48)، وبعد أقل من دقيقة تمكّن أغويرو من تعديل النتيجة من تسديدة رائعة (من داخل الصندوق) إثر استفادته من بينية مميّزة أرسلها نصري وسط غفلة مدافعي "البلوز".
 
وبعد الهدف عاد الأداء إلى التوازن فاعتمد أصحاب الأرض وضيوفهم على الكرات الثابتة بشكلٍ مُكثّف والتي كانت خطورتها أكبر لتشلسي مع تقدّم جون تيري ومحاولات توريس، ومع نجاح تشيك في إفشال محاولة سيلفا لإضافة الهدف الثاني تدخل "السبيشل وان" بإشراكه البرازيلي ويليان والنيجيري أوبي ميكيل بدلاً من شورله ولامباراد (66) بالوقت الذي كان فيه الإسباني خوسيس نافاس أوّل تبديلات السيتي عندما حلّ بدلاً من نصري (70).
وحاصر لاعبو تشلسي ضيوفهم في منطقتهم بأغلب الدقائق المتبقّية، الأمر الذي جعل الفريق اللندني يقتنص الهدف الثاني بعد خطأ غريب جدّاً من الصربي ناستاسيتش وهارت، فأهدى الأول الكرة لتوريس والذي وضعها بسهولة في المرمى الخالي (90).
 
وارتقى تشلسي إلى المركز الثاني على سلم الترتيب بعدما رفع رصيده إلى (20 نقطة)، بفارق الأهداف عن ليفربول الثالث وبفارق نقطتين عن آرسنال المتصدّر، فيما تجمّد رصيد مانشستر سيتي عند 16 نقطة متراجعاً للمركز السابع بعد انتصار توتنهام على ضيفه هال سيتي بهدفٍ نظيف سجّله الإسباني روبرتو سولدادو من ركلة جزاء في الدقيقة 80، الذي دفع بفريقه إلى المركز الرابع بـ19 نقطة.
الفوز الأول لسندرلاند
ونجح سندرلاند في تحقيق انتصاره الأوّل في الدوري بعدما تجاوز عقبة ضيفه نيوكاسل 2-1، وغادر المستضيف بفضل هذا الانتصار قاع الترتيب، الذي تركه لكريستال بالاس بعدما تخطّاه بفارق نقطة واحدة (أربع نقاط لسندرلاند وثلاث لكريستال بالاس)، إلا أنّه ما زال يبتعد عن المنطقة الدافئة للهروب من الهبوط بفارق أربع نقاط.
ويعود الفضل في الانتصار الأوّل (بعد تعادل وسبع هزائم) إلى الإسكتلندي ستيفن فليتشر والإيطالي البديل فابيو بوريني اللذين سجّلا هدفي الفوز لسندرلاند (5 و84)، فيما سجّل المدافع الفرنسي ماتيو ديبوشي الهدف الوحيد لنيوكاسل (57).
وفي مباراة أخرى تعادل سوانسي وضيفه وست هام من دون أهداف.

المصدر: Arab Woorld


الــرد الســـريـع

مواضيع ذات صلة



القسم العام :: 

الرياضة

 :: 

كرة القدم

Loading...